من ذاكرة الجريدة منوعات

جريدة حمص

جريدة حمص أول صحيفة صدرت في مدينة حمص – سوريا عام /1909/ عن مطرانية الروم الأرثوذكس لتكون لسان حال المدينة وهمزة الوصل بينها وبين أبناءها وإخوانهم في المغترب.

تميزت الجريدة عبر تاريخ صدورها الممتد لما يزيد عن مائة عام أنها كانت الحاضن الأهم للثقافة والمثقفين في حمص فقد نشرت عبر صفحاتها لمعظم الكتاب في حمص وخارجها وأضحت أهم الوسائل الإعلامية الأساسية في مدينة حمص وقامت بدور أساسي في ربط أبناء الوطن الواحد في الداخل والمهجر كما كان لها دوراً هاماً في تأريخ الأحداث في مدينة حمص والوطن بشكل عام وأصبح أرشيفها مرجعا لمن يطلب من مثقفين ومؤرخين وعلماء.

واليوم أصبح للجريدة موقع إلكتروني عربي ينطلق من سوريا – مدينة حمص يتناول الأحداث الاجتماعية والإنسانية والخدمية والعلمية والثقافية بكافة أشكالها في مدينة حمص وأيضا يقوم بنقل أخبار الجالية السورية أينما كانت عبر هذا الموقع.

يتعامل الموقع مع عدد من أهم الكتاب والباحثين في مدينة حمص وسوريا والمغترب , ويتألف فريق العمل من :

صاحب الامتياز ورئيس التحرير : المطران جاورجيوس أبو زخم مطران حمص للروم الأرثوذكس.

نائب رئيس التحرير والمدير المسؤول : المحامي مرهف شهله

تصميم الموقع والأرشفة: حنا ديب

عن الكاتب

جريدة حمص

التعليقات &

  • I抦 impressed, I need to say. Actually not often do I encounter a blog that抯 both educative and entertaining, and let me inform you, you may have hit the nail on the head. Your thought is excellent; the difficulty is one thing that not sufficient people are talking intelligently about. I am very joyful that I stumbled throughout this in my search for something referring to this.

  • I’m just writing to make you know of the fine encounter my wife’s daughter went through browsing your site. She figured out so many pieces, most notably what it’s like to possess an amazing coaching heart to get certain people just grasp chosen advanced subject areas. You truly did more than readers’ desires. Many thanks for supplying these necessary, healthy, informative and also easy tips about this topic to Evelyn.

  • I want to get across my passion for your generosity for women who should have help on this subject matter. Your special dedication to getting the solution all over had been certainly effective and has continually helped men and women much like me to reach their objectives. The invaluable key points indicates much to me and somewhat more to my mates. Thanks a lot; from each one of us.

أضف تعليق