بدأت الفكرة بتأسيس موقع إلكتروني لجريدة حمص نهاية عام 2012، حينما تقدّم المحامي مرهف شهله بكتاب لصاحب السيادة جاورجيوس (أبو زخم) ميتروبوليت حمص وتوابعها للروم الأرثوذكس، صاحب الامتياز ورئيس تحرير جريدة حمص، يطلب فيه تأسيس موقع إلكتروني للجريدة نظراً لحاجة أبناء المدينة إليه، خاصّة في ظلّ الحرب والتي تسببت بهجرة واسعة داخلية وخارجية في كافّة أصقاع المعمورة، لتكون صلة الوصل بين أبناء المدينة، كما هي بينهم وبين أقرانهم داخل الوطن وخارجه، والسبب الأهمّ هو الاستمرار بنشر جريدة حمص لأهميّتها التاريخية والوطنية والتي لم تتوقّف عن الإصدار عبر سنوات وجودها، وأخيراً لتواكب الصحف المحلية والعربية والعالمية التي بدأت تستبدل النشر ورقياً بالنشر إلكترونياً.

وبعد أخذ بركة صاحب السيادة بالموافقة والتأييد لبدء رحلة التأسيس، وبالرغم من صعوبة التحرّك والعمل حينها بسبب الحرب فكانت الخطوة الأولى بالحصول على الأرشيف المحفوظ إلكترونياً، مروراً بتصميم الموقع والحصول على الترخيص اللازم من وزارة الإعلام الذي تطلّب التنقّل بين مدينة حمص والعاصمة دمشق مرات ومرات، في ظل الظروف الاستثنائية. خاصةً أن السيدة غنوه صائغ حمصية الأصل التي صممت الموقع كانت مستقرّة في دمشق، وبعد عديد من اللقاءات تم الوصول إلى الشكل المطلوب، تلا ذلك متابعة إجراءات الترخيص من وزارة الإعلام الذي تم الحصول عليه بالقرار رقم (52/5) بتاريخ 9حزيران 2016 الصادر عن المجلس الوطني للإعلام باسم صاحب الامتياز ورئيس التحرير الميتروبوليت جاورجيوس (أبو زخم)، ومدير التحرير الأستاذ المحامي مرهف شهله، وعليه تم حجز مساحة للموقع عن طريق الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية. 

للأسف وبسبب ما تعرّض له أهالي مدينة حمص من تدمير كبير لأحيائهم القديمة، الذي طال أيضاً مقرّيْ المطرانية والجريدة، ولعدم إمكانية إيجاد مقرّ بديل توقّف العمل حينها. 

في منتصف عام 2019 وببركة صاحب الامتياز ورئيس التحرير الميتروبوليت جاورجيوس (أبو زخم)، تمكّن الأستاذ مرهف شهله مؤسّس الموقع من تأليف فريق ذي خبرة -كلّ في مجاله-ليكون نواة لاستئناف العمل على إطلاق الموقع الإلكتروني لجريدة حمص، واختير المقرّ المؤقّت للقاءاتهم مكتب الأستاذ مرهف شهله الموجود ضمن دار مطرانية الروم الأرثوذكس في حمص -حي بستان الديوان، وبدعم وتمويل من المدارس الغسانية الأرثوذكسية الخاصة في حمص.  وبعد اجتماعات عدة ولقاءات مستمرة، بدأ العمل فعلياً على إطلاق الموقع الذي كان من الضروري تعديل تصميمه من قبل أحد أعضاء الفريق (الأستاذ حنا ديب)، خاصة بعد مرور خمس سنوات على التصميم السابق ليكون بحلة جديدة تواكب التطور الكبير الحاصل في هذا المجال. 

لمحة عن مؤسسي موقع جريدة حمص الإلكتروني

صاحب السيادة جاورجيوس أبو زخم ميتربوليت حمص وتوابعها للروم الأرثوذكس

  • ولد في بلدة عرنة – جبل الشيخ عام 1949 تلقّى علومه الابتدائية في البلدة، والإعدادية والثانوية في مدرسة دير سيّدة البلمند، ثم تابع علومه اللاهوتية في معهد القدّيس يوحنا الدمشقي اللاهوتي في لبنان.
  • حاز على شهادتي الدبلوم والماجستير في علوم الرعائيات من تسالونيكي في اليونان. 
  • يتقن عدداً من اللغات الأجنبية العالمية إضافة لإلمامه ببعض اللغات الأخرى.
  • سيم شماساً إنجيلياً عام 1977، وكاهناً عام 1980، ثم رقّي لرتبة الأرشمندريت عام 1984، وانتخب أسقفاً عام 1988.
  • خدم كأسقف مساعد في البطريركية، ثم شغل منصب عميد معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي في جامعة البلمند من عام 1990 حتى عام 1995.
  • في أيلول عام 1995 عاد إلى الدار البطريركية وكيلاً بطريركياً حتى أيلول 1999 حيث انتخب ميتروبوليتاً على أبرشية حمص وتوابعها.
  • يعتبر أحد الرعاة الأربعة في العالم المسؤولين عن أخوية “إيمان ونور” التي تهتم برعاية ذوي الاحتياجات الخاصّة.
  • وفي تشرين الأول عام 2008 أسس في حمص مدرسة للموسيقى البيزنطية، وكانت الأولى من نوعها في سوريا وهي مدرسة القديس رومانوس المرنم الحمصي.
  • وفي تشرين الأول عام 2019 أسس مدرسة القديس سلوانس الحمصي للتنشئة المسيحية.
  • من أبرز وأهم الشخصيات الوطنية التي كان لها دورٌ بناءٌ خلال زمن الحرب في مدينة حمص.
  • قام ببناء وترميم الكنائس والمدارس والجمعيات العائدة لوقف طائفة الروم الأرثوذكس في حمص، بزمن قياسي لا يتجاوز الخمس سنوات بعد تعرّضها للتدمير والتخريب بشكل كبير.
  • الراعي للعديد من الفعاليات والأنشطة الثقافية والاجتماعية والفنية، ولطالما كان يشجع المبدعين ويكرمهم بشكل مستمر.
  • أسس عام 2005 أسبوع مار اليان الثقافي الذي تضمن العديد من الفعاليات الثقافية الفنية والتي نالت اهتماماً ومتابعة كبيرة من جمهور مدينة حمص والعالم.
  • شارك في العديد من الندوات الثقافية بمختلف المجالات في سوريا وخارجها وفي العديد من المؤتمرات الوطنية والروحية والعلمية.

المحامي مرهف منيف شهله

  • من مواليد حمص 1967 تلقى علومه الابتدائية في المدارس الغسانية الأرثوذكسية الخاصة في حمص، وفي إعدادية نسيب عريضة وثانوية رفيق رزق سلوم، نال الإجازة في الحقوق من جامعة دمشق، وبعد تأدية الخدمة الإلزامية عمل محامياً في مكتبه الخاص في مدينة حمص .
  • يشغل حالياً إضافة لعمله محامياً أستاذاً في مدينة حمص: نائب صاحب المدارس الغسانية الأرثوذكسية في حمص -مدير تحرير موقع جريدة حمص الالكتروني -نائب رئيس مجلس إدارة جمعية نيزك التنموية.
  • المستشار والوكيل القانوني لعدد من المؤسسات الحكومية والخاصة (مطرانية الروم الأرثوذكس – المؤسسة العامة للسكر – المدارس الغسانية الأرثوذكسية الخاصة – جمعية عضد الفقراء الأرثوذكسية).
  • مثّل المدارس الخاصة عن مدينة حمص في ورشة عمل تعديل قانون رقم / 55/ لعام 2004 الناظم للمؤسسات التعليمية الخاصة ما قبل التعليم الجامعي في وزارة التربية-دمشق كانون الأول 2019.
  • مدرس سابق في جامعة البعث خارج الملاك.
  • عضو هيئة عامة في العديد من الجمعيات الأهلية (جمعية أصدقاء حمص – جمعية عضد الفقراء الأرثوذكسية – مؤسس وعضو في جمعية نيزك التنموية).
  • ساهم بالعديد من الأعمال الثقافية في مدينة حمص أبرزها: عضو اللجنة المنظمة لأسبوع مار اليان الثقافي لدوراته 2008/2009/2010-المؤسس والمنسق العام لأيام الحميدية الثقافية عام 2015-المنسق العام لمعرض الكتاب الأول بالتعاون مع أهم دور النشر في حمص وحلب، والمنسق العام لمعرض الفن التشكيلي بالتعاون مع اتّحاد الفنانين التشكيليين في سوريا 2020-عضو مشارك وفعال في العديد من الندوات والمحاضرات في كافة المجالات-مؤسس موقع جريدة حمص الالكتروني عام 2016-شارك بالعديد من المؤتمرات داخل سوريا وخارجها.

فريق إطلاق موقع جريدة حمص الإلكتروني

صاحب الامتياز ورئيس التحرير : صاحب السيادة جاورجيوس (أبو زخم) ميتروبوليت حمص وتوابعها للروم الأرثوذكس.
مدير التحرير والمدير المسؤول: الأستاذ المحامي مرهف شهله
أمين السرّ: الشماس نكتاريوس سعد
تصميم وإدارة الموقع:حنا ديب
المحرر:ميشلين وهبي
المصوّر:كابي إبراهيم