تحقيقات من ذاكرة الجريدة

نظرة من خارج السرب: هل الديمقراطية العددية مفيدة لمجتمعنا؟

لا أعتقد أني وحيدٌ في مشاعري عندما أستمع إلى رئيس الدولة الأعظم في العالم وهو يبثُّ لنا تباشيره المزعومة برياح ديمقراطيته التي بدأت تعصف في أرجاء الكرة الأرضية.. فكلما أسمعه أو أشاهده على الشاشة أقول لنفسي ما الذي جلب لنا هذا الويل، وسلَّط علينا هذا السيف الطائر في الهواء؟.. وكلما أسمعه أزداد اقتناعاً بسوء الديمقراطية العددية العمياء التي وضعت على رأس الهرم الأمريكي الهائل هذا الشخص وأتساءل: هل هو حقاً أفضل الموجود لديهم.. هل هو الشخص المناسب ليتولى قيادة أو إدارة أكبر دولة على وجه الأرض؟ وهل يكون التصدي للمشكلات الكبرى التي واجهتها بلاده بمثل ما نراه؟.. المشكلة كانت في الماضي لا تعنينا هنا على بعد آلاف الكيلومترات لكن هذا المنتخب بالعدد حوَّلها إلى مشكلة تعنينا في الصميم.. فهو يطالب دول الشرق والشرق الأوسط والدول المنظومة الاشتراكية سابقاً بممارسة ديمقراطيته العددية.. ديمقراطية الصندوق.. ديمقراطية تجعل من أمثاله المؤهلين الوحيدين للفوز بالرئاسة، ثم يهدد بالحصار والعقوبات لكل من لا يمتثل لرغباته ويبشر بتحقيق ذلك في العراق الواقع في قبضته بأسرع وقت ممكن.. لقد كنت أتساءل دائماً لماذا هذا الإصرار؟.. وهل الغرب حريص على مصلحتنا إلى هذا الحد يا ترى..؟

لكن هذا الاستغراب من إصراره قد زال عني عندما قرأت في بروتوكولات حكماء صهيون ما يلي: فقد ورد في الاجتماع الخامس (ليس هناك شيء أخطر من الآراء الفردية إذا صدرت عن عبقري، إذ إنه يستطيع أن يفعل ما لا يستطيع أن يفعله مليون من الناس الذين زرعنا بينهم بذور الشقاق) ثم يقولون في الاجتماع التاسع: (… تحكَّمنا بقانون الانتخابات والصحافة وبالحرية الشخصية، والأهم من ذلك كله أننا تحكَّمنا بالتعليم الذي هو الأساس للحياة الحرة. لقد خدعنا وزيفنا وخيلنا وأفسدنا أخلاق شبان الغوييم {أي الشعوب غير اليهودية} بتعليمهم نظريات نعلم أنها خاطئة، ولكننا نحن من أوحينا بها إليهم) ثم يقولون في الاجتماع العاشر: (… فعلينا إذاً أن نفرض التصويت الإجباري، بلا تمييز بين الطبقات، لكي نقيم حكم الأكثرية الاستبدادي، لأننا لا نستطيع أن نحصل على ذلك من الطبقات المثقفة وحدها..

وبتعويدنا كل فرد على أن يعمل بمحض إرادته نفكك أسر الغوييم ونضعضع أهميتها الثقافية ولن نسمح بتنمية الفردية لأن العامة بدافع منا ستقف حائلاً في وجوههم وتمنعهم من إسماع أصواتهم ويتابع فيقول: حينما زرقنا سمّ الليبرالية في جهاز الدولة تبدل نظامها السياسي كله وأصيبت بمرض قتال هو تحلل الدم،.. ويصف تدخلهم في الانتخابات فيقول: ولكي نحقق مخططنا سوف نتدخل في انتخابات رؤساء يكون ماضيهم مربوطاً بفضيحة ما ليكونوا أوفياء في تنفيذ أوامرنا خوفاً من أن يفتضح أمرهم..).

قد لا يوافقني الكثيرون فيما أرمي إليه من هذه الإضاءة الآتية من كتب الصهاينة خصوصاً وأنها توحي بأن الديمقراطية العددية كانت بالأساس من ابتداع الصهيونية، وقد أوجدوها لتفكيك روابط الشعوب من الداخل وإضعاف قوة المتحدات في العالم لكن إذا دققنا النظر فيما يقال اليوم فإننا نجد وسائل الإعلام العالمية تكرر وتسوق بعض الجمل الرنانة المؤثرة مثل: الديمقراطية أفضل الحلول السيئة، أو أن الديمقراطية هي أقرب وسائل الحكم إلى العدالة إلخ.. واختفت بقدرة قادر أقوال غير المؤيدين من التداول مثل: (هل من العدل أن يتساوى الأمي مع العالِم في تحديد مصير الأمة؟).. أو (الأكثرية ليست دوماً على حق) أو (الأكثرية ليست دوماً هي الأقوى).. أو (الجمهورية في مرحلة نمو الدولة مضيعة للوقت وهدر للطاقات) أو (الديمقراطية هي تمكين النمل من أكل النمور..).. إلخ

لقد استطاع الإعلام العالمي أن يربط بين الحرية وديمقراطية الصندوق بين العدالة وديمقراطية الصندوق.. بين سيادة القانون وحقوق الإنسان وديمقراطية الصندوق.. حتى بين الحضارة والديمقراطية.. وأن يرسخ هذه المفاهيم في الأذهان دون تقديم أي برهان منطقي على هذا الترابط. ونسي الداعون إلى ديمقراطية الصندوق أن الديمقراطية في الأساس هي اختيار الشعب لطريقة الحكم التي يتمكن بواسطتها من حكم نفسه بنفسه، وكل شعب حر في اختيار ما تراه نخبته ومفكروه وفلاسفته مناسباً لطريقة حكمه التي تضمن للمجتمع المعني السير في ركب الحضارة، فالديمقراطية الحقيقية لا تمنع حتى مناقشة نفسها وشكلها.

إن الذي نراه في العراق اليوم يدل على أن القرن الماضي بكامله لم يكن كافياً لتوحيد وجهات نظر المواطنين هناك، وبغضّ النظر عن الأسباب فإن التصويت الجماهيري إذا تم بنزاهة فقد يكون تصويتاً على العراق نفسه..

فالبعض يريد العراق مجزأً، والبعض يريده موحَّداً، والبعض يريده متحداً مع جواره، وحتى هذا الجوار مختلف عليه أيضاً، فالبعض يريد الوحدة مع الشرق، والآخر يريدها مع الغرب وهناك من يطلب الوحدة مع الشمال، ولا أدري إن كان هناك من يرغب في الوحدة مع الجنوب؟..

إذاً قبل أن يختار لنا العالم طريقة انتخاب الرؤساء وعدد المجالس التشريعية في بلادنا وعدد الأشخاص الذين يجب أن تتشكل منهم هذه المجالس ألا يجدر بنا أن نتفق أولاً على هويتنا.. على حدود وطننا.. على نظرة واحدة لتاريخنا وأبطاله.. على حلمنا المستقبلي وشكل الحضارة التي نريد.. على ماهية الجرائم وما يترتب عليها من عقوبات.. على صفات النخبة التي ستتولى إدارة شؤوننا؟.. هل هم من أصحاب رؤوس الأموال كما في أمريكا، أم من طبقات العمال كما فيدول المنظومة الاشتراكية سابقاً، أم من المثقفين والحكماء.. أم من التقنيين المختصين.. أم من رؤساء العشائر والطوائف.. أم من ممثلي بقايا إثنيات زالت دولتهم منذ قرون.. أم من مجموعة أحزاب لا تتفق عقائدياً حتى على تعريف الوطن والمواطن…أم من هذا المزيج العجيب..؟

والسؤال المهم الذي يجب أن نسأله لأنفسنا اليوم هل أصبح إخوتنا في العراق أو في كل أرجاء العالم العربي على مستوى من الثقافة والصحة الاجتماعية لينتخب قيادته المناسبة بواسطة الأكثرية العددية؟..هل زالت منهم الأمراض المفكِّكة للروابط الاجتماعية والمشوِّشة لنتائج الانتخابات كالطائفية والعشائرية والطبقية المادية والفئوية المهنية؟ وهل الدول في العالم العربي أوطان تامة وبيئات صالحة لتعيش فيها كل الفئات بطريقة تكفل ذوبانها ضمن بواتقها فتتوحد القلوب وتنشأ من تفاعلها وحياتها ثقافة مميزة فيستطيعون اختيار أفضل ما عندهم ليكونوا قادتهم؟.

وأخيراً أود أن أذكر أن جميع الداعين إلى الديمقراطيات بأنواعها قد اتفقوا على أن المواطن يجب أن يعرف إذا كان مرؤوساً كيف يمتثل للأوامر، وكيف يحكم إذا ما كان رئيساً. فبالله عليكم كم هو عدد من تتوفر فيهم هذه الشروط في العراق أو في بلدان العالم الثالث جميعها؟..

ومن هنا يظهر السؤال المقلق: لمصلحة مَن يتم اليوم الزج بشعب مفكك تتحكم فيه أهواء مختلفة وأمراض لا حصر لها في عملية انتخابية عددية على الطريقة والشروط الأمريكية ؟.. لا بد أنه في بروتوكولات حكماء صهيون بعض من إجابة…

إعداد: جورج سمان

عن الكاتب

جريدة حمص

التعليقات &

  • What’s up, this weekend is nice in support of me,
    because this point in time i am reading this enormous informative piece of writing here at my residence.

  • After examine just a few of the weblog posts on your website now, and I truly like your way of blogging. I bookmarked it to my bookmark web site list and will probably be checking again soon. Pls try my website as properly and let me know what you think.

  • I’m not sure why but this website is loading very
    slow for me. Is anyone else having this problem or is it a problem on my end?
    I’ll check back later and see if the problem still exists.

  • Hi! I’m at work browsing your blog from my new apple iphone!
    Just wanted to say I love reading your blog and look forward to all your posts!
    Keep up the excellent work!

  • Pretty part of content. I just stumbled upon your website and
    in accession capital to assert that I acquire in fact
    enjoyed account your weblog posts. Any way
    I will be subscribing in your augment and even I success you access constantly fast.

  • I do not even know the way I ended up right here, but I believed
    this submit was good. I don’t know who you might be however certainly you
    are going to a well-known blogger in the event you are not already.
    Cheers!

  • Write more, thats all I have to say. Literally, it seems as though you relied on the video to make your point.
    You clearly know what youre talking about, why waste your intelligence on just posting videos to your site when you could be giving us something enlightening to read?

  • First of all I would like to say excellent blog! I had a quick question which
    I’d like to ask if you do not mind. I was curious to find
    out how you center yourself and clear your mind prior to writing.
    I have had a tough time clearing my mind in getting my ideas
    out. I do take pleasure in writing but it just seems like the first
    10 to 15 minutes are usually lost simply just trying to figure out how to begin.
    Any recommendations or hints? Many thanks!

  • Howdy! Do you know if they make any plugins to protect against hackers?
    I’m kinda paranoid about losing everything I’ve worked hard on. Any recommendations?

  • It’s appropriate time to make some plans for the future and it is
    time to be happy. I’ve read this post and if I could I wish to suggest you some interesting things or suggestions.
    Maybe you could write next articles referring
    to this article. I desire to read even more things about it!

  • Hi there! I’m at work surfing around your blog from my new apple iphone!

    Just wanted to say I love reading your blog and look forward to all your posts!
    Carry on the superb work!

  • I’ll right away grasp your rss feed as I can’t in finding your
    email subscription link or e-newsletter service. Do you have any?
    Please let me realize in order that I may subscribe.

    Thanks.

  • I have been surfing online more than three hours today,
    yet I never found any interesting article like yours.
    It is pretty worth enough for me. In my view, if all website
    owners and bloggers made good content as you did, the internet will be a lot more
    useful than ever before.

  • Fantastic goods from you, man. I have understand your stuff previous to and you are just too wonderful.
    I actually like what you’ve acquired here, certainly like what you’re stating and the way in which you say it.

    You make it entertaining and you still care for to keep it smart.
    I can not wait to read far more from you. This is actually a tremendous site.

  • When someone writes an piece of writing he/she keeps the
    plan of a user in his/her mind that how a user can be aware of it.
    Thus that’s why this paragraph is outstdanding. Thanks!

  • Helpful information. Lucky me I found your web site
    unintentionally, and I am stunned why this twist of fate did not took place earlier!
    I bookmarked it.

  • It’s in point of fact a great and useful piece of info.
    I’m satisfied that you shared this helpful information with us.
    Please keep us informed like this. Thank you for sharing.

  • Nice post. I learn something totally new and challenging on sites I stumbleupon everyday.
    It will always be helpful to read articles from other writers and practice
    something from their web sites.

  • I’ve been browsing online more than three
    hours lately, but I by no means found any interesting article like yours.
    It’s beautiful worth sufficient for me. In my opinion, if all website owners and bloggers made good content as you probably did,
    the internet can be a lot more helpful than ever before.

أضف تعليق