أدب وفكر

أحبكَ في كلِّ الفصول…

أحبكَ في كلِّ الفصول...

كان للصيف طعم خاص عندما التقيتك
كان جميلاً لطيفاً رغم توهّجه…
سكبتْ يداك فيه شلالات ماء بارد لتطفئ حرارة القلوب…
لقاؤك في الصيف كان يحمل كلَّ معاني الجَمال والأمل…
يخزن في داخله كلَّ الأشياء المحسوسة لصيفياتٍ قادمة…ثم يفجّرها بكلمةٍ قصيرة…
* * *
لقاء الشتاء معك ما بعده لقاء يبعث الدفء في الحياة
فيورق الثمر .. يُجمِّل الشجر
يضفي آلاف الألوان على ضياء القمر
ويعطي الحياة ألفَ معنى ومعنى
يزغرد القلب من جديد
يلملم الجراح لينعشَ الفؤاد
يلوّن المكان بكلِّ ألوان الشجر
* * *
أما الخريف فما أحيلى لقياه معك!
هدوء في القلوب
وانبعاثُ ألوان الربيع والصيف والشتاء
عمرٌ ينتظر إشراقة القمر
واستقرارَ الأمل
وانبعاثَ أدونيس للحياة في ربيع الأحلام
ليؤلّف حكاياتٍ لشتاء الحياة
قادماً على أجنحة النجوم
طائراً بريش الجان والأفعوان
راكباً على خيول الظفرْ
آهٍ من لقاءاتِكَ يا عُمَر
آهٍ من عينيكَ يا جارَ القمر
آهٍ من آهاتكَ يا رؤيا البشر
لقد أحببتُك في الصيف والشتاء والخريف
ولا أدري معك ما كنه الربيع؟
لكنني أحبكَ في كلِّ الفصول….

عن الكاتب

هنادي أبو هنود

-إجازة في اللغة العربية.
-دبلوم دراسات عليا/لغوي.
-سكرتيرة تحرير جريدة حمص سابقا.
-مدققة لغوية في جريدة حمص حاليا.
-معلمة لغة عربية في الثانوية الغسانية.
-هواياتي الكتابة في الصحف والدوريات، والاهتمام بالمحاضرات والندوات الثقافية.
-صدر لي كتابان في الخاطرة والمقالة:
الأول بعنوان ومرت الأيام 2008، والثاني بعنوان كلام... كلام عام 2010.

أضف تعليق