أدب وفكر

طفلُ المغارة

                 صُنْ يا يسوعُ مِنَ الأذيَّةِ شعبَنا
وبلادَنا مِنْ أعيُن الحسّادِ                          
                  واملأْ قلوبَ الأمّهاتِ سعادةٌ
واحفظْ براءةَ ضحكةِ الأولادِ                          
                  مالعيدُ إلّا فرحةٌ بسلامةٍ
وتواصُلٌ بمحبَّةٍ..وودادِ                              
                 أرأيتَ في الأعياد أعظمَ فرحةً
مِنْ فرحةٍ الأجدادِ بالأحفادِ؟                              
                     أسعِدْ قريبَكَ بالمحبّةِ دائماً
فسعادةُ الإنسانِ بالإسعادِ                              
                 طفلُ المغارةِ ربُّنا في مِذودٍ
ملكُ الملوكِ..وسيِّدُ الأسيادِ                              
                  ذَهَبُ المجوسِ ومُرُّهمْ ولبانُهم
والنجمُ فوقَ مغارةِ الميلادِ                              
                  هلْ بعدَ مجدِكَ أيُّ مجدٍ؟ هل رأَتْ
عينُ الملوكِ تواضُعَ الأمجادِ؟                              
                  وُلِدَ المسيحُ مخلِّصاً..ومجدِّداً
لطهارةِ الأرواحِ والأجسادِ                              
                  للهِ..مجدٌ في العلا، ومسَّرةٌ
للناسِ صافيةٌ مِنَ الأحقادِ                          

عن الكاتب

غسّان دلّول

غسّان شفيق دلّول
إجازۃ في الآداب - قسم الجغرافية
مدرِّس متقاعد
الهوايات: الشِّعر والرحلات

اترك تعليقاً