ثقافة

“ماريمبا” ومقطوعات موسيقيّة عالميّة في ثقافي حمص

في أمسية موسيقيّة فريدة من نوعها نجح عازف الماريمبا “أحمد علي” في خطف الأضواء برشاقته الموسيقيّة في العزف على آلة “الماريمبا” للمرة الأولى له على خشبة مسرح قصر الثقافة في حمص، وذلك مساء الأربعاء 13 كانون الثاني 2021، وأضفى حضور “الماريمبا” سحراً خاصاً ومزيجاً احترافياً جمع بين “سيمون مريش” على “البيركشن”، و”مارينا بوهايتشوك” على “البيانو”، و”جوني صليبا” على “الغيتار باص”، و”ميشيل خيّاط” على “الدرامز”.

وتضمّنت الأمسية مختارات فنيّة من أعمال موسيقيّة شرقية وإيطاليّة وتركيّة وروسيّة، والتي حظيت باهتمام وإعجاب من قبل الجمهور.

وجاءت معزوفة البداية بعنوان “الشّتاء” للموسيقار العالمي “أنطونيو فيفالدي”، مع فاصل مميز بالأمسية تقديم مقطوعة موسيقيّة بعنوان “ترومبيت عتيق” من تأليف العازف “أحمد علي” والمستوحاة من خصوصيّة المكان التاريخي للساعة القديمة في حمص، واختتم الحفل بمقطوعة “ألف ليلة وليلة” لكوكب الشرق “أم كلثوم”.

وصرّح “أحمد علي” الأستاذ المساعد في المعهد العالي للموسيقى أنهم قدّموا تسع مقطوعات موسيقيّة تنوّعت بين الشرقيّة والغربيّة، بالإضافة إلى “ترومبيت عتيق”.

ووصف جمهور حمص بالذوّاق والمحبّ للفنّ والموسيقى من خلال تفاعله مع كافة النشاطات الثقافية والفنية.

بدوره عازف الإيقاع “سيمون مريش” بيّن أن برنامج الحفل أتى متنوّعاً لإظهار إمكانية وجمالية آلة الماريمبا والتي تعزف كلّ الأنماط الموسيقيّة الكلاسيكيّة والشرقيّة والعالميّة، وهي آلة تُدَرَّس في المعهد العالي للموسيقى.

عن الكاتب

سلوى شبوع

سلوى ميخائيل شبوع
- درست تجارة واقتصاد اختصاص تسويق وتجارة الكترونية.
- اتبعت عدة دورات في الإعلام الالكتروني وحصلت على شهادات خبرة من أكثر من صحيفة إلكترونية.
- عضو في اتحاد الصحفيين السوريين.
- اعمل في المكتب الصحفي لدى مديرية ثقافة حمص.
- محررة في جريدة حمص.
- اكتب الخبر الصحفي لعدة صحف الكترونية.
- اكتب الأدب والشعر.

اترك تعليقاً