أخبار حمص

“المدير السادي” محاضرة في صالة كاتدرائية الروح القدس للسريان الكاثوليك

بحضور قدس الأب ميشيل نعمان، أقيمت في صالة كاتدرائية الروح القدس-مطرانية السريان الكاثوليك يوم الأربعاء 23 حزيران 2021، محاضرة بعنوان “المدير السادي” للأستاذ المحاضر المهندس غسان قره كله.

 

تحدث فيها عن “السادية” التي نسبت إلى الفرنسي ماركيز دي ساد الذي اشتهر بمؤلفاته ذات المحتوى العنيف، فهي باختصار: “اللذّة عند إلحاق الألم على الآخرين سواء أكان لفظياً أم جسدياً، فالشخص السادي هو شخص متسلط، عديم الرحمة، عديم المسامحة لمن أخطأ بحقه بقصد أم بدون قصد، يسعى بكل الطرق لتحقير وإهانة وإذلال الآخرين، وسحق آدميتهم، وجرح كرامتهم، ويتلذذ بذلك ولا يشعر بالذنب عند ارتكابه الأخطاء أبداً، ويتصف بعدم الثقة”.

كما ذكر نماذج عن أفعال المديرين الساديين، ونماذج عن المديرين الجيدين.

وكان من محاور المحاضرة: ماهي صفات المديرين الساديين، وما أسباب الشخص السادي، وكيفية الوقاية منها وما هي حلول هذه المشكلة.

وتحدث الأستاذ قره كله للجريدة: “نحاول اليوم إيجاد حل لهذه السادية والقيام بتأهيل المديرين اجتماعياً وأخلاقياً، وفي رأيي قبل أن نقوم بتعين مدير لمنصب وظيفي يجب أن نتعرف على بيئته التي نشأ فيها، وأخلاقه وليس فقط تحصيله العلمي أو ما يحمله من شهادات، فالأخلاق لاتتجزأ وهي أهم من الشهادة”.

وتحدث قدس الأب نعمان: “سعدت بهذا الحضور الراقي والمتميز المتفاعل الذي عكس أضواءً جميلة على المعاناة التي نعاني منها من قِبل أشخاص يفرحون لشقاء الآخرين ورؤية الآخر ذليلا معذبا، فنحن اليوم في بلدنا جميعاً نعاني من السادية ليس فقط من مدير وإنما من تعاملنا في الشارع والمنزل، لذلك نحن نحتاج إلى شحنة لطف ومعاملة لطيفة، لنتخلص من هذه المعاناة التي نعيش فيها”.

كان الحضور متفاعلاً، مع مداخلات أغنت المحاضرة لمواقف ووجهات نظر مختلفة يجب أخذها بعين الاعتبار، كموضوع نزيف الهجرة.

تصوير: كابي ابراهيم

عن الكاتب

ريتا طحان

طالب أدب عربي في جامعة البعث. طالب إعلام في الجامعة السورية الافتراضية.متطوع في دائرة العلاقات المسكونية والتنمية. مراسل ومحرر في جريدة حمص. اهتماماتي المطالعة.

اترك تعليقاً