أخبار حمص

معداد مغناطيسي للمكفوفين وذوي الاحتياجات الخاصة من حمص إلى العالم

نالت المخترعة انتصار إسماعيل براءة الاختراع عن جهاز المعداد المغناطيسي لإيصال مادة الرياضيات للمكفوفين وذوي الاحتياجات الخاصة، ولجميع الأطفال الذين يعانون من صعوبة في التعلم.

وفي تصريح لجريدة حمص تحدثت إسماعيل: بدأت الفكرة من حالة خاصة تعنيني وتعاني من ضعف النظر، واجهت معها صعوبات مختلفة كانت تتعرض لها وضغطا نفسيا، ومن هنا بدأت قصة هذا الاختراع للتأكيد على أن هؤلاء الأطفال قادرون على التحدي والوصول إلى الطريق المناسب، ومن حبي لهؤلاء الناس كنت أسعى دائماً لإيجاد حل مناسب.

وبينت إسماعيل أن هذا المعداد يختلف عن غيره، فهو مبني على فكرة بناء القيمة الرقمية، بالإضافة إلى أنه يمكننا تنفيذ مختلف العمليات الحسابية البسيطة والمركبة لحل مسائل متنوعة، فهو يخدم الأطفال من عمر ال 3 سنوات وحتى 17 عاماً ويشمل كل العمليات الرياضية الموجودة في المناهج الدراسية، كما يحتوي على دليل معلم وحقيبة تدريبية ومجموعة كبيرة من الألعاب والطرائق مشروحة ومفصلة.

وأوضحت أن الجهاز مؤلف من لوح مربع مكون من طبقتين من مادة البليكس الأبيض وهو مقسم بطريقة متساوية مع وجود دوائر محددة لها عمق مدروس وممغنط من الداخل، بالإضافة إلى كرات حديدية تمثل قيمة مكانية للعدد تمكن الكفيف من إتمام العمليات الحسابية بكل سهولة.

وفي الختام قالت: نحن حريصون على أن ننشره في كل مكان ليصل إلى كل طفل كفيف في سوريا وللذين يعانون من صعوبة في التعلم، حتى للذين يتمتعون بتفوق دراسي، وأيضاً يمكننا استعماله لتعويض الفاقد العلمي، والأهم أن نبدأ بالتجريب فأنا أؤمن بالتجارب العملية، لكن هذا لا يعني أن نلغي التجارب السابقة وإنما هذه الطريقة يمكن أن تنتشر في المدارس كافة، خاصة أن الحجم المادي والتغطية المالية هي ضمن قدرة جميع الناس لتستطيع أن تحصل عليه ويكون في متناول الجميع، وأتمنى أن أكون قد قدمت شيئاً يخدم وطني وبلدي.

ويذكر أن المخترعة من مواليد جبلة عام 1976 وهي خريجة كلية التربية (معلم صف) من جامعة البعث، عملت في مهنة التدريس والتوجيه التربوي واليوم هي رئيسة شعبة التفوق في دائرة البحوث في تربية حمص.

عن الكاتب

ريتا طحان

طالب أدب عربي في جامعة البعث. طالب إعلام في الجامعة السورية الافتراضية.متطوع في دائرة العلاقات المسكونية والتنمية. مراسل ومحرر في جريدة حمص. اهتماماتي المطالعة.

اترك تعليقاً