أخبار الأبرشية

الاحتفال بعيد قطع رأس النبي السابق يوحنا المعمدان

ترأس صاحب السيادة جاورجيوس (أبو زخم) ميتروبوليت حمص وتوابعها للروم الأرثوذكس، صلاة الغروب الاحتفالي في كنيسة النبي يوحنا المعمدان-قطينة، يوم السبت الواقع فيه 28 آب 2021، كما ترأس سيادته القداس الإلهي الاحتفالي يوم الأحد التالي الواقع فيه 29 آب 2021، بمناسبة عيد قطع رأس النبي السابق يوحنا المعمدان شفيع الكنيسة والرعية، وتوجه بمعايدة أبوية:

“كل عام وأنتم بخير، أهنئكم بهذا العيد المبارك عيد شفيع كنيستكم القديس والشهيد العظيم يوحنا المعمدان،
وأعايد كل إنسان تذكر في صلاته شفاعة وصلوات يوحنا المعمدان، لأن هذه القرية محروسة بصلوات وشفاعة القديس يوحنا المعمدان”.

ثم وجه سيادته المؤمنين بضرورة الالتزام بالإيمان:

“ربما نحن الآن نبتعد عن رحمة ربنا ونبتعد عن الحياة المسيحية وعن التزامنا بإيماننا ونذهب في كل الاتجاهات، وكل شيء يتم باسم الانفتاح والتطور والحضارة الجديدة، لكن نحن مدعوون لملكوت السموات، لن يبقى أحد في هذه الأرض ولكن  ماسيبقى هو التاريخ والتراث والحضارة. لذلك يا أحباء اليوم يعلمنا يوحنا المعدان درساً عظيماً وهو أننا حتى لو كنا نموت من أجل إيماننا فهذا ليس بالشيء الجديد علينا، لأن هذا الموضوع مرتبط أكثر وأكثر بقوة إيماننا، لأن ربنا يسوع المسيح هو المخلص وهو المتجسد من أجل حياتنا وخلاصنا ويعطينا معنى آخر للحياة”.

كما تحدث عن القديس يوحنا المعمدان:

“يوحنا المعمدان شفيع لنا عند الرب يسوع المسيح، يوحنا المعمدان الذي يقدم نفسه اليوم الشهيد السابق للكنيسة، يعطينا صورة أننا لسنا متروكين.
وإذا اعتبرنا أن يوحنا المعمدان شفيعنا والعذراء مريم شفيعتنا والقديسين جميعهم شفعاءنا، وربنا هو أساس حياتنا، عندئذٍ نحن نحصل على الخلاص. أنا أدعوكم إلى الملكوت السماوي لتكونوا مع جميع الملائكة والقديسين والشهداء.
وأطلب أن تبقى بركة وشفاعة يوحنا المعمدان موجودة، ومرتبطة بوجود أشخاص من أمثالكم في الكنيسة مؤمنين بالرب ويترجمون إيمانهم بأعمال مباركة”.

تصوير: كابي ابراهيم

عن الكاتب

ريتا طحان

طالب أدب عربي في جامعة البعث. طالب إعلام في الجامعة السورية الافتراضية.متطوع في دائرة العلاقات المسكونية والتنمية. مراسل ومحرر في جريدة حمص. اهتماماتي المطالعة.

اترك تعليقاً