ثقافة

خواطر قد تسرّ الخاطر” محاضرة للدكتور “قصي الأتاسي” في ثقافي حمص

بأسلوبه الأدبي الشائق والممتع في الكتابة والأداء…
ألقى الدكتور “قصي الأتاسي” يوم الثلاثاء محاضرة بعنوان “خواطر قد تسر الخاطر” في قاعة سامي الدروبي في المركز الثقافي العربي في حمص، بحضور عدد من الأدباء والشعراء والمهتمين بالشأن الثقافي.

تضمنت المحاضرة مجموعة من الخواطر نشرها الدكتور الأتاسي في الصحف السورية على مدى خمس سنوات في جريدة الثورة السورية الصادرة في دمشق، وفي جريدة العروبة، وجريدة النور.

وتحدث الدكتور الأتاسي عن أربع خواطر حملت عناوين: “المعرّي في الحديقة”، و”الدبلان والمتنبي”، و”خواطر دائرية”، و”مدير الناحية والعفاريت”.

من جهة أخرى تحدث الدكتور عن تعريف الخاطرة والفرق بينها وبين المقالة، حيث عرّف الخاطرة بأنها نوع أدبي نثري، تتميز عن المقالة بأنّ موضوعها حياتي واجتماعي راهن، يلامسه كاتبها برفق وسهولة، بالإضافة إلى الخفة والسرعة والرشاقة.

وأوضح الأتاسي بأن الخاطرة أسلوبها سهل وسلس وعذب، فلا غرابة ولا صعوبة فيه، مشيراً إلى وجود الكثير من الكتّاب السوريين الذين برعوا في كتابة فن الخاطرة أمثال “محمد الماغوط”، و”زكريا تامر”.

أدارت الجلسة الأستاذة “وفاء يونس” مديرة المركز الثقافي العربي في حمص

يذكر أنّ الدكتور “قصي الأتاسي” ولد في مدينة حمص، وحصل على إجازة في اللغة العربية عام ١٩٥٣ في دمشق، وبعدها شهادة الدبلوم التربوي، ودرّس في جامعة البعث لسنوات عديدة، ويبقى شغفه الحفاظ على اللغة العربية، وأهمية تداولها بين الأجيال.

عن الكاتب

سلوى شبوع

سلوى ميخائيل شبوع
- درست تجارة واقتصاد اختصاص تسويق وتجارة الكترونية.
- اتبعت عدة دورات في الإعلام الالكتروني وحصلت على شهادات خبرة من أكثر من صحيفة إلكترونية.
- عضو في اتحاد الصحفيين السوريين.
- اعمل في المكتب الصحفي لدى مديرية ثقافة حمص.
- محررة في جريدة حمص.
- اكتب الخبر الصحفي لعدة صحف الكترونية.
- اكتب الأدب والشعر.

اترك تعليقاً