أخبار الأبرشية

الكاردينال ليوناردو ساندري في رحاب كاتدرائية القديسين الأربعين شهيدا

شارك صاحب السيادة جاورجيوس أبو زخم ميتروبوليت حمص وتوابعها للروم الارثوذكس بالصلاة في القداس الاحتفالي الذي أقيم في كنيسة سيدة السلام للروم الكاثوليك الملكيين في حمص يوم السبت ٣٠ تشرين الاول ٢٠٢١ مع نيافة الكاردينال ليوناردو ساندري رئيس مجمع الكنائس الشرقية، وصاحب السيادة يوحنا عبدو عربش مطران مطران حمص وحماة ويبرود وتوابعها للروم الملكيين الكاثوليك، وعدد من الآباء الأجلاء ممثلين عن كنائس حمص وحشد من المؤمنين.

كما استقبل صاحب السيادة ميتروبوليت حمص وتوابعها للروم الأرثوذكس جاورجيوس أبو زخم نيافة الكاردينال ليوناردو ساندري، يوم الأحد 31 تشرين الاول 2021.

حيث أضاء نيافة الكاردينال الشموع في كاتدرائية القديسين الأربعين شهيدا، ثم توجه مع صاحب السيادة إلى دار المطرانية، وبعد أن رحب صاحب السيادة بالكاردينال، شكر ميتروبوليت الروم الملكيين الكاثوليك يوحنا عربش على هذه الفرصة لأخذ البركة منه، فهذه الزيارة مقدسة ومباركة لحمص وخاصة أنه يحمل لنا رسالة محبة وبركة من قداسة البابا فرانسيس.

ورحب صاحب السيادة بضيفه الجليل مؤكداً على عمق العلاقة بين الطرفين فنيافة الكاردينال هو رئيس مجمع الكنائس الشرقية فهذا يعني أننا معنيون بالأمر كون كنيستنا شرقية، فنحن متجذرون منذ مطلع المسيحية وبحسب تاريخ الأبرشية يذكر أن بطرس الرسول مر من هنا من حمص قبل ذهابه لإنطاكية وروما. وهذا يعني أن المسيحية موجودة منذ القرن الأول في حمص. ونحن مدعوون لنشهد لإيماننا بالرب يسوع المسيح ونؤكد على علاقاتنا مع جميع أطياف المجتمع السوري. كما أكد على أن الكنيسة تسعى قدر الإمكان لتبقى متجذرة مع شبيبتها للبقاء وعدم الهجرة.

وتمنى للكاردينال طيب الإقامة وزيارة موفقة.

وبدوره تحدث الكاردينال: “لقد تعرفت عليكم في وقت قصير وعندما دخلت الكاتدرائية شعرت بالحب والحنان الكبير، وإنها لشجاعة من جميع الأساقفة والكهنة بقاؤهم في الأحداث الصعبة إلى جانب الكنيسة والشعب في حمص. وقد لمست لمس اليد لهفتكم وعملكم لوحدة الكنيسة والمسيحية فنحن نشعر بالحزن أننا لم نصل للوحدة، ومرور بطرس الرسول من حمص يدل على أننا نعمل للوحدة الكنسية.”

وقدم صاحب السيادة عربون محبة أيقونتين : شفيع مدينة حمص القديس الشهيد اليان الحمصي، والقديسين بطرس وبولس لنيافة الكاردينال الذي شكر سيادته على حفاوة الاستقبال وعلى الايقونتين ودعاه إلى مجمع الكنائس الشرقية في روما

تصوير: كابي ابراهيم

عن الكاتب

ريتا طحان

طالب أدب عربي في جامعة البعث. طالب إعلام في الجامعة السورية الافتراضية.متطوع في دائرة العلاقات المسكونية والتنمية. مراسل ومحرر في جريدة حمص. اهتماماتي المطالعة.

اترك تعليقاً