ثقافة

مهرجان شعري لملتقى القرداحة الثقافي في ثقافي حمص

احتفاءً بأعياد الميلاد المجيدة وتحت عنوان “السيدة العذراء في عيون الشعراء”…
أحيا نخبة من شعراء ملتقى القرداحة الثقافي بالتعاون مع المركز الثقافي العربي في حمص مهرجاناً شعرياً مساء الأربعاء على مسرح قصر الثقافة في حمص، وسط أجواء يظللها الحبّ والأمل والسلام.

وشارك في المهرجان كلّ من الشعراء “عمار مرهج”، “عيسى إبراهيم”، “سارة خير بك”، “محسن غانم”، “نداء حسين”، “غسان دلول”، “نورة اليونس”، وقدمتهم على المنبر الشاعرة “حنان رستم” بكلماتها الشاعرية الرقيقة.

وألقى الشعراء قصائد حبّ وامتنان للسيدة العذراء راجين منها الأمان والسلام، وقصائد وطنية تمجد الوطن وتبيّن عظمة الشهداء وتضحياتهم، إضافة إلى قصائد وجدانية وغزلية بالشعر العمودي والزجلي.

وفي ختام المهرجان تم تكريم سيادة المطران جورج (أبو زخم) ميتروبوليت حمص وتوابعها للروم الأرثوذكس تقديراً لعطائه ومحبته لأبناء مدينة حمص.

و في كلمة له وجّه سيادة المطران (أبو زخم) شكره لشعراء ملتقى القرداحة الثقافي مؤكداً بأنهم هم من يستحقون التكريم على نتاجهم الأدبي وأشعارهم المفعمة بالحب والدفء، مشيراً إلى محبتهم وعلاقتهم بمدينة حمص الحاضنة للأدباء والمثقفين والشعراء، وأنها أنجبت الأبطال الذين ضحوا بدمائهم وأرواحهم فداء للوطن، راجياً أن يحفظ الله الجميع ويحمي السيد الرئيس بشار الأسد.

وأوضح الشاعر “عمار مرهج” مدير ملتقى القرداحة الثقافي أنّ المهرجان تقليد سنوي يشمل جميع المحافظات السورية، وأنها الدورة الخامسة للمهرجان، مشيراً إلى هدفهم في إيصال رسالة محبة وسلام إلى كل السوريين.

حضر المهرجان سيادة المطران جورج (أبو زخم)، والدكتور “عزام حسون النجار” نقيب الأطباء في حمص، والدكتورة “فيروز يوسف” رئيسة الجمعية العلمية التاريخية في حمص، والأستاذة “وفاء يونس” مديرة المركز الثقافي العربي في حمص، والأستاذ المحامي “مرهف شهله”، ونخبة من الشعراء والأدباء وعدد من المهتمين بالشأن الثقافي.

تصوير: كابي ابراهيم

عن الكاتب

سلوى شبوع

سلوى ميخائيل شبوع
- درست تجارة واقتصاد اختصاص تسويق وتجارة الكترونية.
- اتبعت عدة دورات في الإعلام الالكتروني وحصلت على شهادات خبرة من أكثر من صحيفة إلكترونية.
- عضو في اتحاد الصحفيين السوريين.
- اعمل في المكتب الصحفي لدى مديرية ثقافة حمص.
- محررة في جريدة حمص.
- اكتب الخبر الصحفي لعدة صحف الكترونية.
- اكتب الأدب والشعر.

اترك تعليقاً