أخبار

سامي كلارك … العالم العربي يودع صوت طفولته

خسر الوطن العربي اليوم أحد كنوزه الموسيقية، رحل سامي حبيقة أو سامي كلارك كما لقب نفسه عن عمر ناهز 74 عاماً.

وذكرت وسائل إعلام لبنانية، أن سامي كلارك توفي فجراً في مستشفى القديس جاورجيوس في بيروت، حيث كان يُعالج بسبب مشكلة في القلب. كان يعاني من مشكلات صحية في السنوات الأخيرة، وخضع مؤخراً لجراحة القلب المفتوح.

وهو موسيقي ومغنٍّ ومطرب وموسيقار لبناني ولد في قرية ضهور شوير عام 1948. التحق بكلية الحقوق في الجامعة اليسوعية في بيروت من دون التخرج منها، ثم التحق بمجال الموسيقى وذلك في أواخر ستينيات القرن الماضي.

كما يعتبر من أهم الفنانين اللبنانيين وخاصة في مجال الأغنية الأجنبية. وشارك لاحقًا في عدة مهرجانات عالمية، حلق فيها بصوته الأوبرالي إلى خارج حدود لبنان، وحصد العديد من الجوائز العالمية في مهرجانات موسيقية في فرنسا و ألمانيا والنمسا .

وفي رصيد الراحل مئات الأغنيات التي أغنى بها ذاكرتنا الموسيقية، نحو 700 أغنية، باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية واليونانية والأرمنية والروسية منذ حقبة الثمانينيات. ومن أشهر أغانيه: “آه على هالإيام – قومي تنرقص يا صبية”، لكن ربما يكون الأشهر والأكثر خلوداً في ذاكرة أجيال من العالم العربي بصوته، أداؤه لعدة شارات مسلسلات كرتونية منها: “جزيرة الكنز، وغريندايزر”.

هكذا رحل بطل فلايد مودعاً عالمنا … وداعاً سامي كلارك

عن الكاتب

ريتا طحان

طالب أدب عربي في جامعة البعث. طالب إعلام في الجامعة السورية الافتراضية.متطوع في دائرة العلاقات المسكونية والتنمية. مراسل ومحرر في جريدة حمص. اهتماماتي المطالعة.

اترك تعليقاً