ثقافة

حفل توقيع رواية “عندما تسبى الشطآن” للدكتور “أحمد يزبك” في ثقافي حمص

احتضنت قاعة سامي الدروبي في المركز الثقافي العربي في حمص صباح الاثنين حفل توقيع رواية “عندما تسبى الشطآن” للدكتور “أحمد يزبك”، وشارك في القراءة النقدية الدكتور “نزيه بدور”، والأستاذ الناقد “محمد رستم” وسط حضور عدد من الأدباء والكتّاب والشعراء والمثقفين.

بداية قدمت مديرة المركز الثقافي العربي في حمص أ. “وفاء يونس” كلمة ترحيبية بالضيوف، لتنتقل بعدها إلى التعريف بمضمون الرواية بأسلوب أدبي سهل.

الدكتور “نزيه بدور” أشار في قراءته النقدية إلى أنّ “النصر” هو هدف الرواية ومحورها، وأنه هاجس الكاتب وبطل القصة أيضاً، وأنّ النصر يفوز به الوطن ويروح ضحيته عشّاق الوطن، موضحاً أنّ الرواية جميلة ومختصرة وحزينة، فيها رثاء للوطن ورثاء للذات، وتطغى اللغة الشعرية على السردية.

الكاتب والناقد “محمد رستم” تحدث عن مضمون الرواية وماتحمله من هموم الوطن، وأنها سلطت الضوء على الأزمة التي مرّت بها سورية ونهشت كل جانب إيجابي في وطننا، مشيراً إلى جمالية السرد عند الكاتب، وأنه يعتمد السردية الشعرية، وهذا ما يعطي للرواية سماتها وميزاتها، لافتاً إلى أنّ الرواية تترك أثراً محزناً في النفس وتعبّر عن نهاية أحلام الشباب السوري بالحصول على الشهادة فداءً للوطن.

وفي تصريح له أوضح الدكتور “أحمد يزبك” أنّ الرواية صادرة عن دار غانم للنشر، وتقع في ١٠٠ صفحة، وأنها النتاج الأدبي الثاني له بعد مجموعته القصصية الأولى، مشيراً إلى مضمون روايته الحزينة والتي تتحدث عن طيف من أطياف المجتمع وما تركته الأزمة من معاناة وآلام وأحزان تلامس هموم الوطن وأحلام البسطاء.

عن الكاتب

سلوى شبوع

سلوى ميخائيل شبوع
- درست تجارة واقتصاد اختصاص تسويق وتجارة الكترونية.
- اتبعت عدة دورات في الإعلام الالكتروني وحصلت على شهادات خبرة من أكثر من صحيفة إلكترونية.
- عضو في اتحاد الصحفيين السوريين.
- اعمل في المكتب الصحفي لدى مديرية ثقافة حمص.
- محررة في جريدة حمص.
- اكتب الخبر الصحفي لعدة صحف الكترونية.
- اكتب الأدب والشعر.

اترك تعليقاً