ثقافة

ملتقى أوسكار للثقافة والإعلام يستضيف أمسية شعرية أدبية تجمع بين الشعر والقصة

ضمن فعالية الاحتفال بأعياد نيسان استضاف ملتقى أوسكار للثقافة والإعلام بالتعاون مع معهد ألفا لذوي الاحتياجات الخاصة نخبة من شعراء الملتقيات الثقافية والأدبية في حمص بهدف المشاركة في الأمسية الشعرية الأدبية التي أقيمت في مقر الملتقى في حي الحميدية بحمص.

 

وحضر الأمسية ملتقى “الركن الثقافي الوطني”، وملتقى “حمص الأدبي”، و”ملتقى الثلاثاء الأدبي”، و”مؤسسة الجيل الجديد”، و”الملتقى الدولي لأصدقاء سورية”، و”ملتقى الياسمين السوري للإبداع”، وملتقى “فينوس حمص الثقافي”.

وتزينت الأمسية بحضور كلّ من الشعراء والأدباء: “خديجة بدور”، و”ابراهيم الهاشم”، و”جهينة حبش”، و”شهد ناصر”، و”مريم مصطفى”، و”هيام جابر”، و”فرح موسى” و”هناء يزبك”، و”منى الريس”، وبحضور ضيفة الشرف القاصة “هيفاء رعيدي” من حماه.

وجادت قرائح الشعراء بأجمل القصائد والأبيات الوطنية والغزلية والوجدانية التي حملت في طيّاتها معانيَ معبّرة وعميقة تفوح جمالاً وعطراً، ومن عناوينها: “لأنك الوطن”، “يا أول النبض”، “في حضرة الحُسن”، “حوار مع البحر”، “مابصدقك ياريح”، “نبض حائر”، “عجوز أنا”، وقصيدة “عمري”.

فيما تناولت القصص والخواطر مواضيع وطنية واجتماعية وإنسانية تحدثت عن “عيد الجلاء” و”عظمة الأم”، و”عيد الشعنينة”، إضافة إلى قصة بعنوان “الضحك الحزين”.

وفي كلمة له تحدث مدير نادي الركن الثقافي الوطني العميد الركن “رجب ديب” عن أهمية الملتقيات الثقافية في نشر الوعي وتنشيط الحراك الثقافي بما يحقق للشعب مزيداً من التطور والتقدم والحياة الأفضل.

وفي الختام تمّ توزيع شهادات تقدير على المشاركين من قبل الصحفي “أندريه ديب” مدير ملتقى أوسكار، والدكتورة “منال شوك” الاختصاصية بعلاج مشاكل النطق والسمع، وذلك عربون شكر وتقدير لجهودهم القيمة.

أدار الأمسية الشاعر “نبيل باخص”.

عن الكاتب

سلوى شبوع

سلوى ميخائيل شبوع
- درست تجارة واقتصاد اختصاص تسويق وتجارة الكترونية.
- اتبعت عدة دورات في الإعلام الالكتروني وحصلت على شهادات خبرة من أكثر من صحيفة إلكترونية.
- عضو في اتحاد الصحفيين السوريين.
- اعمل في المكتب الصحفي لدى مديرية ثقافة حمص.
- محررة في جريدة حمص.
- اكتب الخبر الصحفي لعدة صحف الكترونية.
- اكتب الأدب والشعر.

اترك تعليقاً